إسلامنا حياتنا

إسلامى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ملاحظة : جميع ما يطرح في منتديات إسلامنا حياتنا من مواضيع وردود لا يعبر عن رأي إدارة المنتدى وإنما يعبر عن رأي كاتبه .
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شوفوا اهمية الفطور الصباحي للاطفال
الجمعة 03 مارس 2017, 6:39 pm من طرف bosyesm

» كتاب دليل الاتقياء في احكام الشتاء
الخميس 11 ديسمبر 2014, 9:38 am من طرف محمد رفيق الشوبكي

» دليل المصلي في احكام الصلاة
الأحد 30 نوفمبر 2014, 10:08 am من طرف محمد رفيق الشوبكي

» لو عرفت الجنه
الجمعة 11 أبريل 2014, 4:05 pm من طرف وجدان خالد

» كيف تحافظ على الصلاة في وقتها
الجمعة 11 أبريل 2014, 3:43 pm من طرف وجدان خالد

» قول حسن اقوال ماثورة
الثلاثاء 01 أبريل 2014, 1:27 pm من طرف bosyesm

» السيسى رئيس مصر القادم انشاء الله
الثلاثاء 01 أبريل 2014, 1:06 pm من طرف bosyesm

» كلملت حزينة لكنها حكم عظيمة
الجمعة 16 مارس 2012, 6:23 pm من طرف bosyesm

» الموضوع خبر وفاتك
السبت 24 سبتمبر 2011, 4:32 pm من طرف manar

» افكار بسيطة للصدقة الجارية
الخميس 01 سبتمبر 2011, 6:34 pm من طرف rachida

» اذا قرصتك نمله فاشكر الله
الخميس 01 سبتمبر 2011, 6:29 pm من طرف rachida

» فوائد اذكار الصباح والمساء
الجمعة 15 أبريل 2011, 10:52 pm من طرف manar

» القوات المسلحة مصر قبل 25 يناير لن تعود
الأربعاء 16 فبراير 2011, 6:36 pm من طرف manar

» الشعب اراد.... واسقط النظام
الأربعاء 16 فبراير 2011, 6:33 pm من طرف manar

» وزير الداخلية: نبذل قصاري جهدنا لعدم ترويع المواطنين
الأحد 06 فبراير 2011, 3:59 pm من طرف manar

» اعضاء الحركات الاحتجاجية ب (التحرير) يشكلون تحالف ائتلاف شباب الثورة المصريه
الأحد 06 فبراير 2011, 3:53 pm من طرف manar

» الاخوان لا نطلب السلطة ولن نقدم مرشحا لانتخابات الرئاسة
الأحد 06 فبراير 2011, 3:49 pm من طرف manar

» شباب 25 يناير يطيح بجمال مبارك
الأحد 06 فبراير 2011, 3:41 pm من طرف manar

» لا يدخل الجنه قاطع رحم
الأربعاء 08 ديسمبر 2010, 3:27 pm من طرف manar

» وصفات طبيعية مجربه
الأربعاء 24 نوفمبر 2010, 5:48 pm من طرف manar

تصويت
ما رأيك فى هذا المنتدى
 ممتاز
 جيد
 حسن
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 سلسة صحابيات حول الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
manar
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 373
نقاط : 992
التقييم : 8
تاريخ التسجيل : 16/09/2009

مُساهمةموضوع: سلسة صحابيات حول الرسول   الإثنين 09 نوفمبر 2009, 2:20 pm

1
سيدة نساء العالمين


خديجة بنت خويلد رضى الله عنها
[/b]
اسمها بالكامل
خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى قصي بن كلاب القرشية الأسدية

مولدها
ولدت سنة 68 قبل الهجرة (556 م).
نسبها ونشأتها:

. تربت وترعرعت في بيت مجد ورياسة، نشأت على الصفات والأخلاق الحميدة، عرفت بالعفة والعقل والحزم حتى دعاها قومها في الجاهلية
بالطاهرة ، وكانت السيدة خديجة تاجرة، ذات مال، تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة، وقد بلغها عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه كان صادق أمين، كريم الأخلاق، فبعثت إليه وطلبت منه أن يخرج في تجارة لها إلى الشام مع غلام لها يقال له ميسرة. وقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وربحت تجارتها ضعف ما كانت تربح. أخبر الغلام ميسرة السيدة خديجة عن أخلاق رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فدست له من عرض عليه الزواج منها، فقبل الرسول صلى الله عليه وسلم ، فأرسلت السيدة خديجة إلى عمها عمرو بن أسعد بن عبد العزى، فحضر وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان لها من العمر أربعين سنة ولرسول الله صلى الله عليه و سلم خمس وعشرون سنة.




السيدة خديجة - رضي الله عنها - كانت أول امرأة تزوجها الرسول ، صلى الله عليه وسلم، وكانت أحب زوجاته إليه، ومن كرامتها أنها لم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت [. أنجبت له ولدين وأربع بنات وهم: القاسم (وكان يكنى به)، وعبد الله ، ورقية وزينب وأم كلثوم وفاطمة .

إسلامها:

عندما بعث الله – سبحانه وتعالى – النبي صلى الله عليه و سلم كانت السيدة خديجة – رضي الله عنها- هي أول من آمن بالله ورسوله، وأول من أسلم من النساء والرجال، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم والسيدة خديجة يصليان سراً إلى أن ظهرت الدعوة. تلقى رسو الله صلى الله عليه و سلم كثيراً من التعذيب والتكذيب من قومه، فكانت السيدة خديجة رضي الله عنها تخفف عنه وتهون عليه ما يلقى من أكاذيب المشركين من قريش. وعندما انزل الله – سبحانه وتعالى – الوحي على الرسول - صلى الله عليه وسلم -قال له ( اقرأ بسم ربك الذي خلق ( فرجع مسرعاً إلى السيدة خديجة وقد كان ترجف بوادره، فقال : " زملوني " ، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال : " مالي يا خديجة؟ " وأخبرها الخبر وقال: " قد خشيت على نفسي " ، فقالت له : كلا، أبشر، فوالله لا يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتعين على نوائب الحق. وانطلقت به إلى ابن خمها ورقة بن نوفل بن أسد، وهو تنصر في الجاهلية، وكان يفك الخط العربي، وكتب بالعربية بالإنجيل ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخا قد عمى، فقالت : امع من ابن أخيك ما يقول، فقال: يا ابن أخي ما ترى؟، فأخبره، فقال: هذا الناموس الذي أنزل على موسى .


منزلتها عند رسول الله :

كانت السيدة خديجة امرأة عاقلة، جليلة، دينة، مصونة، كريمة، من أهل الجنة،
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفضلها على سائر زوجاته، وكان يكثر من ذكرها بحيث أن عائشة كانت تقول : ما غرت على أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة وما رأيتها، ولكن كان النبي صلى الله عليه و سلم يكثر من ذكرها وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة فربما قلت له كأنه لم يكن في الدنيا إلا خديجة، فيقول إنها كانت وكان لي منها ولد.

قالت امنا عائشة رضى الله عنها اغضبته يوما فقلت خديجة!!! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنى قد رزقت حبها)
*****ويالها من كلمة جليلة تتوارى منها كل الكلمات العذبة خجلا وحياء من عذبوتها وجمالها ( إنى قد رزقت حبها) كأن حبه لأمنا خديجة (رضى الله عنها) رزقا ساقه الله اليه.



*********




وقالت عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها، فذكر خديجة يوما من الأيام فأدركتني الغيرة فقلت هل كانت إلا عجوزاً فأبدلك الله خيراً منها، فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال: لا والله ما أبدلني الله خيراً منها، آمن بي إذ كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني النساء، قالت عائشة: فقلت في نفسي لا أذكرها بسيئة أبدا.



ونختم تلك الباقة العطرة من مناقبها بهذا الحديث الذى يرسم لنا صورة حية لإكرام الله تعالى لها فى جنته
فعن أبى هريرة رضى الله عنه قال: أى جبريل النبى فقال: يارسول الله ، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هى أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومنى ، وبشرها ببيت فى الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب)

********* ولنا أن نتخيل أن امرأة مثل أمنا خديجة (رضى الله عنها) يرسل لها الحق(جل وعلا) جبريل(عليه السلام) ليبلغها منه السلام ... وعلى الجانب الآخر نجد فقه وأدب أمنا خديجة (رضى الله عنها) حينما قالت(( إن الله هو السلام)) ولم تقل : وعلى الله السلام ........ فيالها من منقبة لا توازيها الدنيا بكل ما فيها!!!!!!!!!!!!!!!!!

وفاتها:توفيت السيدة خديجة ساعد رسول الله الأيمن في بث دعوة الإسلام قبل هجرته إلى المدينة المنورة بثلاثة سنوات، ولها من العمر خمس وستون سنة، وأنزلها رسول الله بنفسه في حفرتها وأدخلها القبر بيده، وكانت وفاتها مصيبة كبيرة بالنسبة للرسول - صلى الله عليه وسلم- تحملها بصبر وجأش راضياً بحكم الله – سبحانه وتعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bosyesm
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 208
نقاط : 474
التقييم : 14
تاريخ التسجيل : 16/09/2009

مُساهمةموضوع: شكرا على الموضوع   الإثنين 09 نوفمبر 2009, 5:39 pm


بسم الله الرحمن الرحيم


رضى الله عن ستنا خديجة وحشرنا الله معها انشاء الله فى جنة الخلد اللهم امين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
manar
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 373
نقاط : 992
التقييم : 8
تاريخ التسجيل : 16/09/2009

مُساهمةموضوع: سمية بنت خياط   الثلاثاء 10 نوفمبر 2009, 1:33 am

2
سمية بنت خياط

..أول شهيده فى الإسلام


[center]عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ t قَالَ: كَانَ أَوَّلَ مَنْ أَظْهَرَ إِسْلامَهُ سَبْعَةٌ: رَسُولُ اللَّهِ r، وَأَبُو بَكْرٍ، وَعَمَّارٌ، وَأُمُّهُ سُمَيَّةُ، وَصُهَيْبٌ، وَبِلالٌ، وَالْمِقْدَادُ، فَأَمَّا رَسُولُ اللَّهِ r فَمَنَعَهُ اللَّهُ بِعَمِّهِ أَبِي طَالِبٍ، وَأَمَّا أَبُو بَكْرٍ فَمَنَعَهُ اللَّهُ بِقَوْمِهِ، وَأَمَّا سَائِرُهُمْ فَأَخَذَهُمْ الْمُشْرِكُونَ وَأَلْبَسُوهُمْ أَدْرَاعَ الْحَدِيدِ، وَصَهَرُوهُمْ فِي الشَّمْسِ[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وفي رواية للبيهقي: فمات ياسر (زوج سمية) من العذاب، وأغلظت سمية لأبي جهل، فطعنها في قُبُلها، فماتت، ورُمي عبد الله (ابن لسمية) فسَقَط.
وكان الرسول r يمر بهم، فيقول: ((صبرًا آل ياسر، فإن موعدكم الجنة)).
امرأة وامرأة:
كما اختار الله I امرأة - هي خديجة رضي الله عنها - لتكون أول من آمن بهذا الدين، وأول من يُبشَّر بالجنة، اختار أيضًا I امرأة أخرى لتكون أول من يدخل الجنة شهيدًا، فالجنة والسبق إليها، لا يختصان بالرجال دون النساء، والجهاد بالنفس والمال في دعوة الإسلام ليس حكرًا على الرجال دون النساء، وتحمل الأذى والتعذيب والتخويف يقع في سبيل الله على النساء، كما يقع على الرجال.
أسرة مُبَاركة:
الأب (ياسر) والأم (سمية) والابن (عمار) أسرة آمنت بالله U، وصدقت برسوله r، بكل عناصرها وأفرادها، لم يخش الأب على ابنه أن يتبع سبيل المؤمنين، ولو كان في ذلك زهوق الروح، ولم تجزع الأم على ولدها رغبة في السلامة من الأذى، بل كانت يدًا وعونًا له، ودافعًا على الإصرار.
أُمٌّ وأُمٌّ:
وأين (أمُّ مصعب) من (أمِّ عمار)؟ حين علمت أم مصعب بإسلامه واتباعه محمدًا r، ومفارقته دين الآباء والأجداد، بكت وانتحبت، وخشيت وجزعت ونهت، واشتدت في النهي بالتجويع والحرمان.. وأمثالها اليوم كثيرات.
وأما أم عمار، سمية -رضي الله عنها- فقد هشَّت وبشَّت وأيَّدت، بل اندفعت في حماس وقوة، وتجاوزت ذلك إلى إعطاء المثل الأعلى بنفسها.. شهيدة، فكانت النبراس والقدوة.
ثبات لا يزعزعه عذاب:
وعُذِّب الجميع في الله الأب والأم والابن عذابًا لا تتحمله الجبال، بين قيد ثقيل وغليظ، وجلد بالسياط اللاهبة، التي تشق البدن، وضرب بالعصي الغلاظ، التي تكسِّر العظام، وشواظ من أشعة شمس الصحراء، التي تحرق الجلود، فما هانوا، وما لانوا، ولم يرضخوا لتهديد أو وعيد.
مَوْعِدُكُم الجنة:
وكان r يمر عليهم وهم يُعَذَّبون، فلا يملك إلا أن يُثَبِّتَهُم ويُبَشِّرَهم بقوله: ((صبرًا آل ياسر، فإن موعدكم الجنة))، إنه الإقرار من النبي r لسمية -رضي الله عنها- على مشاركتها بالجهاد بالنفس، وموقفها الباسل في الدعوة، وفي ثباتها وتضحيتها، وعدم تفوهها بكلمة الكفر.
ثبتت مع أسرتها، وضحوا، وماتوا جميعًا، الرجل ياسر، والمرأة سمية، والابن عبد الله، إلا عمارًا، اضطر من قسوة العذاب أن يتفوه بكلمة الكفر لفظًا، حتى ينجو من العذاب، ولكن قلبه مطمئن بالإيمان.
بيت الشهداء الأول:
إن البيت كل البيت أمام دعوة الله تعالى أمره واحد، الرجال والنساء والأولاد، ليكون دليلاً وأسوة لكل بيت مسلم في أمة محمد، فبات بيت آل ياسر مثالاً للتضحية والشهادة في سبيل الله، وحتى يصبح قدوة البيوت في المجتمع المسلم، وحتى يمكن أن يطلق عليه - بيت الشهداء الأول- فكما أن الصف المسلم فيه القدوات من الرجال والنساء والأبناء، فكذلك المجتمع المسلم فيه القدوات من البيوت، فهنيئا لبيت آل ياسر ببشرى رسول الله r، فكلهم شهداء، حتى عمار بن ياسر الذي بقي ونجى من موت التعذيب، اتخذه الله شهيدًا في المعارك، بعد عُمْر مليء بالعلم والعبادة والجهاد، وحتى لا يظن ظان أن الجهاد والتضحية في سبيل الله قصرها الله على الرجال وحدهم، وحتى يعلم الناس أن المجتمع الأول من السابقين في هذه الأمة تأسس وأقيم بجهود وتضحيات الرجال والنساء معًا، وذلك سُنَّة للأمة إلى يوم الدين، وحتى لا يظن أحد من الدعاة أن الشهادة والتضحية حكر عليه دون زوجه وولده ووالديه، أو أن من الحكمة تجنيب بيته وأهله مخاوف طريق الدعوة وتضحياته.
1- وقيل: بنت خباط، وبنت خبط، انظر الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر العسقلاني.

2- رواه الإمام ابن ماجة في سننه، كتاب المقدمة، باب فضل سلمان وأبي ذر والمقداد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسة صحابيات حول الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إسلامنا حياتنا :: القسم الإسلامى :: مواضيع متفرقه-
انتقل الى: